قادة "تعلّم" يجتمعون مع استمرار تصاعد أداء طلبتها المثير للإعجاب

قادة "تعلّم" يجتمعون مع استمرار تصاعد أداء طلبتها المثير للإعجاب 

    

اجتمع أعضاء من مجلس الإدارة في "تعلّم" مع قادة الأكاديميّات الثّلاث: المها للبنين، والمها للبنات، والجزيرة في إطار سلسة اجتماعات تحليل البيانات، وذلك لمراجعة ومناقشة نتائج الطّلبة للعام 2019 - 2020. إنّ هذه الاجتماعات التي تناولت نتائج الطّلبة في المراحل الثّلاث: الطّفولة المبكرة، والابتدائيّة، والثّانويّة- عُقدت في كلّ أكاديميّة على حدة. وتدعو نتائج طلبة "تعلّم" إلى الاحتفال بالتقدم الإيجابيّ الكبير الملحوظ. وقد التزمت "تعلّم" بسياستها الخاصّة الصارمة في تقييم طلبتها طوال فترة الإغلاق بسبب (كوفيد- 19)، مستفيدة من تطبيق أدوات التّقييم الإلكترونيّ وعمليّة تقدير درجات الطلبة في الاختبارات الخارجيّة. 

وخلال هذه الاجتماعات، وجّه د.محمّد سعيفان، مدير التّعليم في المجموعة، المشاركين إلى السعي لضمان أنّ شعار "لا طالب يترك دون تلبية احتياجاته التعلمية" مطبّق في "تعلّم". وقال:"إنّنا نركّز على تلبية احتياجات التّعلّم لكلّ طالب، ونحاسب موظّفينا لضمان حصول الطلبة على مستوى عالي الجودة من التعليم والتعلّم الذي يحتاجون إليه ويستحقونه. يُعدّ تحليل بينات الأداء أمرًا مهمًّا، لكنّ عمليّة الإفادة من هذه البيانات هي الأهمّ. ونحن نصدر أحكامنا على أداء الطالب بطريقتين: الطريقة الأولى تكمن في التحصيل أو المعيار الّذي يحققه الطالب من خلال التّقييمات والاختبارات، والطريقة الثانية تتمثل في حساب مدى التقدم، وذلك بالإحالة إلى التقدم الذي يحرزه الطلبة في تعلّمهم مع مرور الزّمن بدءًا من الخطّ القاعديّ. ويُعَدّ استخدام التقييمات الصحيحة والفعالة التي يقوم بها المعلمون الأكفاء، مع ممارسة إصدار الأحكام بمهنيّة عالية هدفًا أساسيًّا من أهداف "تعلّم" لتعزيز نتائج التعلم.   

ومن جانبه، أشاد السيد أحمد المناعيّ الرئيس التنفيذي لمجموعة "تعلّم" بالجهد الكبير الذي يقوم به كبير محلّلي البيانات في "تعلّم" والفريق العامل معه. قال السيد المناعيّ:"عمل السيد نصر وفريقه دون كلل على ابتكار وبناء قاعدة البيانات الّتي لدينا، باستخدام برنامج Power BI، ومايكروسوفت. إنّ البيانات تتيح للمعلّمين وقادة الأكاديميّات التحقق بعمق والتّحرّي والتّحليل على مستوى الأكاديميّة، والقسم، والأداء الفرديّ لكلّ طالب. لقد تطوّر نظام المساءلة لدينا بمرور الوقت، ونحن الآن نجني ثمار دعم كلّ طالب من جميع الفئات العمريّة لتحقيق إمكاناته الحقيقيّة.   

وكان مديرو المدارس قد قدّموا بيانات أداء مدارسهم. ومن خلال التحليل الدقيق، حقّقت الأكاديميّات تحسينات كبيرة في السنوات الأخيرة.  ومن بين الأحداث الأبرز لهذا العام، تحقيق أكاديميّة المها للبنات تقدّمًا رائعًا بلغ 0.17 في اختبارات المدارس الابتدائية والثانوية، وتحقيق أكاديميّة المها للبنين النجاح في الثانوية بنسبة 100% للعام الثالث على التوالي، إلى جانب النجاح المذهل للطالب ماجد الخليفة من أكاديمية الجزيرة الذي حصل على (3A) في اختبارات (AS) المبكّرة. ويعكف ماجد الآن على إنهاء متطلبات عامين من دراسة المستوى (A) كاملة بهدف الالتحاق بجامعة أكسفورد المرموقة عالميًّا والشهيرة في إنجلترا.  

إنّ المستقبل مشرق لطلبة "تعلّم"، وإنّ نجاحهم في صميم جميع ما نقوم به. 

Subscribe Ta’allum newsletter